عربي بين ثقافتين

6163993لماذا تخلف العرب و تقدم الغرب؟ .. هناك أجابتان جاهزتان لهذا السؤال الكبير و ملخصهم هو أن صاحب الأجابة الأولى يغض الطرف عما يستخدمه في حياته اليومية من نتاج الحضارة الغربية و يرميها بكل الموبقات و لا يرى هذا التقدم المزعوم وكل ما يريده هو أمتلاك العرب و المسلمين لأسباب القوة “المفقودة” للقضاء على هذا المستعمر الغربي و السبيل لأمتلاك هذه القوة هو “العودة” الى عصور العرب و الأسلام الذهبية و نبذ كل ما اتانا و يأتينا من الشمال أو الغرب

و صاحب الأجابة الثانية لا يرى أي فضل للعرب ولا لتراثهم و يرى ان الأولى بهم أن ينبذوا الماضي وراء ظهورهم و أن ينهلوا كل المتاح مما يأتي من الغرب عسى أن يجدوا موضع قدم في عالمهم

و هناك عشرات الأجابات التي تمزج الرأيين بنسب مختلفة

و يجيب زكي نجيب محمود في هذا الكتاب على نفس السؤال و قد كتبه في الثمانين من عمره فيرفض الأجابات الجاهزة أبتدءا .. و يمضي من خلال 26 حديث في تحليل هذا السؤال الكبير ثم الأحابة عليه .. يرى المؤلف فضائل الشرق و لا ينكر فضائل الغرب … يحلل بعمق هذا “العربي” و يقارنه بنظيره “الغربي” .. يحلل هذا العصر .. ما هي سماته .. و يرصد أسباب التفوق التى حازها الغرب فأصبح سيد هذا العصر و يبحث فيما يمنع العربي من أمتلاك هذه الأسباب أو غيرها ليشارك في بناء هذا العصر

المميز في هذا الكتاب أن المؤلف لم يكتفي برصد أسباب التراجع العربي و يترك الحل “لأخرين” كما في كثير من الكتب التي تتحدث في نفس الموضوع .. لكنه يترك القارئ العربي في نهاية الكتاب في حالة “تصالح” بين ماضيه و عصره و هذا في رأيي هو جوهر الأجابة عن السؤال الكبير

الكتاب شيق جدا برغم ان عنوانه و عنواين الفصول تبدوا جافة .. و لضمان وضوح أفكاره للقارئ العادي عادة ما يلخص المؤلف كل حديث (فصل) في أول الحديث التالي له كما يلخص مجمل الأحاديث في اخر الكتاب

 

Comments are closed.